إطمن

القديس يوحنا ذهبى الفم

إنه يستحيل على الإنسان أن يفرح (كل حين) لأنه مَن من الناس لا تمر به ضيقات وآلام وتجارب كثيرة؟! ولكن بولس المسجون يتكلم عن اختبار إذ يكتب وهو مقيد اليدين وتحت آلام جسدية كثيرة، ولكنه يعيش في اختبار الفرح في الرب كل حين.

• عندما يرانا الله مضغوطين بالمشاكل وبأمور الحياة المتنوعة فإنه يطلب منا الراحة والإستجمام ويهمس فى أذنيك كما قال لتلاميذه : تعالوا أنتم فى موضع خلاء وإستريحوا قليلاً، فإجلس معه بمفرده، ستنتعش روحيًا. وتهدأ داخليًا …

قداسة البابا شنوده الثالث

إن وقعت فى الغضب حاول أن تتخلص منه فى بدايته، ولا تجعله يتطور معك إلى ما هو أسوأ… وإن ثار أحد عليك فلا تقابل ثورته بثورة، بل اعمل على تهدئته بقدر طاقتك وكن مسالمًا فى معاملاتك

اكتساب المهارات يبدأ ببرمجة العقل بالخطوات الصحيحة، ثم بالممارسة المتكررة.

وليم شكسبير

“إذا كانت سعادة الإنسان مرهونة بوجود شخص معين أو بأمتلاك شئ محدد فما هى بسعادة، أما إذا عرف الإنسان كيف يقف وحده فى موقف عصيب مؤديًا ما يجب عليه من عمل بكل ما فى قلبه من حب وإخلاص، فهذا الإنسان قد وجد إلى السعادة سبيلا”

(ار 27:46)

“وانت فلا تخف يا عبدي يعقوب ولا ترتعب يا اسرائيل لاني هانذا اخلصك من بعيد ونسلك من ارض سبيهم فيرجع يعقوب ويطمئن ويستريح ولا مخيف”