بالمعرفة

الأحد الثاني (إنجيل لوقا 1: 26-38)

البشارة بمولده: بشارة الملاك جبرائيل للعذراء مريم بأنها ستحبل وتلد المخلص. منذ خمسة أشهر سبق فبشَّر الملاك زكريَّا الكاهن، والآن مع بداية الشهر السادس جاء يبشِّر القدّيسة مريم، لكن شتَّان بين البشارتين. حقًا إن البشارة الأولى تمَّت داخل الهيكل أثناء العبادة الجماعيّة، رافقها زكريَّا أمام الجميع وتحدَّث عنها الكهنة، إذ تمَّت مع زميلهم الكاهن، لكن

قراءة المزيد

لنسبح على الدوام

“لنسبح الرب على الدوام .. ولا نتوقف قط عن تقديم الشكر له على كل حال ، بالكلمات كما بالأعمال .. لأن هذه هى ذبيحتنا ، هذا هو قرباننا ، هذه هى أعظم ليتورجيتنا أو خدمتنا الإلهية ، بها نتشبه بالحياة الملائكية .. إن كنا نستمر نسبح له هكذا ، فسننهى حياتنا بلا ملامة متمتعين بالخيرات

قراءة المزيد

برج القاهرة

برج القاهرة يتميّز بموقعه في منتصف القاهرة التي تعتبر العاصمة الرسمية لمصر، وبالتحديد على جزيرة الزمالك بنهر النيل، وتم تشييد هذا البرج من الخرسانة المسلحة، في الفترة الواقعة ما بين العامين 1956_1961م، وقد صممه المهندس نعوم شبيب، حيث اعتمد في تصميمه على شكل زهرة اللوتس المصرية التي تعود لأصول فرعونية، لتدلّ على الحضارة المصرية القديمة،

قراءة المزيد

السيد المسيح كنموذج للحوار

1- يحترم رأى الآخرين.. فقبل أن يجرى المعجزة يهتم بأن يسأل المريض, “أَتُرِيدُ أَنْ تَبْرَأَ؟” (يو5: 6). 2- كان يحفظ ماء وجه الآخر.. فلا يجرحه أو يحرجه, فنجده مع السامرية لم يقل لها أنها امرأة زانية، بل قال: “كَانَ لَكِ خَمْسَةُ أَزْوَاجٍ وَالَّذِى لَكِ الآنَ لَيْسَ هُوَ زَوْجَكِ” (يو18:4). 3- كان يستخدم أسلوب الثناء والمدح

قراءة المزيد

الأحد الأول (إنجيل لوقا 1: 1-25)

البشارة بسابقه: يوحنا المعمدان الذي جاء سابقًا للمخلص ليهيئ الطريق قدامه. جاء السيِّد المسيح مخلِّصا للعالم، يهبه شبعًا داخليًا وفرحًا سماويًا، لذلك ففي الإعداد لمجيئه تمتَّعت اليصابات العاقر بإنجاب “يوحنا” الذي يعني “الله يتحنَّن أو يُنعم”، وانفتح لسان زكريَّا الصامت بالتسبيح. فإنَّ كانت اليصابات كامرأة تشير إلى الجسد، فبحنان الله ونعمته نُزع عن الجسد عاره،

قراءة المزيد