إشبع

رمز الصداقة

تمثال الحرية هو الهدية التى قدمها الشعب الفرنسى إلى شعب الولايات المتحدة الأمريكية عام 1886 وذلك رمزا للصداقة بين الشعبين. صنعه الفنان الفرنسى ” بارتهولدى ” من صفائح النحاس وصنع قاعدته المهندس الفرنسى المعروف ” أوغست إيفيل ” الذى بنى برج إيفل الشهير. يبلغ طول التمثال وحده 46 مترا ويبلغ طوله الإجمالى بما فى ذلك

قراءة المزيد

لا تسمع !!

الأفعى لا تسمع إلا إنها تعوض ذلك بحساسيتها المفرطة للاهتزازات التي تحسها عبر الأرض حتى ولو كانت هذه الاهتزازات ضئيلة للغاية. ومع أن الأفعى لا تسمع فإن ذلك لا يعتبر نقصًا فيها، فحواسها الباقية تعوض عن السمع وأكثر، فيشكل النظر حاسة قوية للغاية، فعيني الأفعى تكونا دائمًا مفتوحتين حتى تلاحظ فريستها بسرعة، كما أن حاسة

قراءة المزيد

تأمل فى كتابك المقدس

فإن تحدث إليك عن خطية فتكلم أنت إليه مظهراً توبتك عن خطاياك التي ذكرتك بها الآية. وإن تكلم معك عن وصية فاطلب منه القوة لتنفذها. وإن تكلم إليك عن عطية مباركة اشكره عليها. وإن تكلم عن وعد معين يعطيه الـرب لمن يطلبه فأسرع بأن تسأل الله أن يحقق لك هذا الوعد. وإن تكلم معك عن

قراءة المزيد

كن صخرة

ينبغى أن يكون لنا الإيمان بوجود الله معنا الإيمان بوعوده، والإيمان بعمله.  ولا يجوز لنا أن نقيس وجود الله معنا بالراحة فى العالم،  فالمشاكل والضيقات ليست علامات للتخلى، وليست دليلاً على عدم وجود الله معك . الله يسمح بها، لتأخذ ما فيها من بركة ، ومن أكاليل ، ومن فوائد روحية . وهى تصيبك لكى

قراءة المزيد

لماذا لا ؟؟؟

لماذا لا أكون هادئ النفس قادرًا على ضبط نفسى فى كل الأوقات؟ لماذا أثور وأغضب وأخطئ وأندم مراراً عديدة؟ لماذا لا أضبط نفسى فى الإنفعالات واتصرف بهدوء وحكمة ومحبة؟لماذا لا أحب جميع الناس؟ لماذا لا أقبل بعضهم بدون سبب واضح؟ لماذا أحب فقط الذين يحبوننى؟ لقد أحبنى المسيح وليس فىّ شئ يُحب، هكذا يجب أن

قراءة المزيد

الدنيا ثلج !!

90% من ثلج جليد العالم  يوجد فى (أنتاركتيكا) وهى القارة القطبية الجنوبية فهى تعتبر أكبر من قارة أوربا وغير مأهولة بالسكان وتصل درجة الحرارة بها إلى 50 درجة  تحت الصفر وهى تغطى بغطاء جليدى يصل سمكه فى المتوسط 2كيلو مترا.    

على السبورة

زار شخص مرة مدرسة للأطفال الصم والبكم، وطُلب منه أن يكتب سؤالاً على السبورة، فكتب هذا السؤال “لماذا جعلكم الله صمًا وبكمًا بينما أن أسمع وأتكلم؟”، فاغرورقت أعينهم بالدموع، وبعد فترة وجيزة تقدم ولد صغير وأخذ الطباشيرة وكتب تحت السؤال هذه الآية “نعم .. أيها الآب لأنه هكذا صارت المسرة أمامك”. فإن كنت تستطيع أن

قراءة المزيد

السطح والعمق

رأيت في طريق الحياة أشخاصًا يظنون أنهم يثبتون وجودهم بعلو أصواتهم، أو بدخولهم في صراع ويبحثون عن دور بطولي بهذا الضجيج .. وهنا تذكرت عبارة قالها الأديب جبران خليل جبران … قال: عندما ألقاني الله حصاة في بحيرة الحياة، أحدثت فقاقيع علي سطحها، ودوائر لا حصر لها، ولكن ما أن وصلت إلي العمق، حتي صرت

قراءة المزيد

لئلا يسقط ظلك

كان مايكل أنجلو المثَال الشهير يُثبَت شمعة فوق رأسه أثناء العمل، حتى لا يسقط ظله على التماثيل التى ينحتها فتتغير درجات الضوء والظلال ويفسد العمل. ولعل نقتبس من هذه فكرة معنوية نافعة هى أن نؤدى أعمالنا بروح مجردة من (الأنا) خالية من محبة النفس، تسمو فوق رغباتنا فى إثبات الذات، إن محبتنا لأنفسنا، كثيرًا ما

قراءة المزيد

الفراشة والشرنقة

ذات يوم ظهرت فتحة في شرنقة عالقة على غصن، جلس طفل  لساعات يحدَّق بالفراشة وهي تجاهد في دفع جسمها من فتحة الشرنقة الصغيرة، فجأة توقفت الفراشة عن التقدم يبدو أنها تقدمت قدر استطاعتها ولم تستطع أكثر من ذلك، حينها قرر الطفل مساعدة الفراشة فأخذ مقصاً وفتح الشرنقة، وبالفعل خرجت الفراشة وفردت جناحيها ثم خفضتهما ببطء

قراءة المزيد