سؤال و جواب

لماذا نستخدم إشارة الصليب؟

+ الصليب حامل لشخص المسيح، فالصليب ليس هو مجرد علامة أو إشارة بل هو أعمق من ذلك بكثير، فهو يحمل صفة شخصية ملازمة للمسيح، كما يعّرفه الملاك لمريم المجدلية ومريم الأخرى: “فإني أعلم أنكما تطلبان يسوع المصلوب” (مت5:28)، وكما يقول معلمنا بولس الرسول: “ولكننا نحن نكرز بالمسيح مصلوبًا لليهود عثرة ولليونانيين جهالة. ” (1كو1: 23).

قراءة المزيد

كيف نحمل الصليب (2)؟

+ المسيح لما أكمل الموت على الصليب أعطانا سر الصليب وقوة موته كاملة، أعطاه لنا كخبرة حية ممكن أن نمارسها كل يوم، فبالإيمان بالمسيح نأخذ حقوقًا لا نستحقها، ونأخذ مواهب لا ندفع ثمنها. + وقوة الصليب هو من أهم هذه الحقوق والمواهب: “مع المسيح صُلبت” (غل20:2)، أي أن المسيح حينما صُلب عن العالم أعطانا أن

قراءة المزيد

كيف نحمل الصليب؟

+ والصليب يظل محصورًا في فكر الإنسان كحقيقة لاهوتية أو مبدأ عقيدي، إلى أن يرتفع إلى المستوى العملي للصليب في حياتنا وذلك حينما نقبل حكم الموت في أنفسنا اضطهادًا أو ظلمًا بيد الطغاة، أو نقبل أن نموت عن شهواتنا ورغبتنا حينئذ تبدأ حقيقة الصليب تتجلى فى حياتنا كخبرة مضيئة وقوة رافعة. + فالإنسان الذي يرفض

قراءة المزيد

ما معنى جهالة الصليب؟

+ الصليب بحسب الواقع النظرى خسران وعدم ومهانة؛ أما بحسب الواقع الروحي فهو تحرك داخلي إلى العمق، وانتقال من حال إلى حال أسمى، وتغيير جوهري من مستوى جسدي إلى مستوى إلهي، وبشارة عجيبة ومفرحة من موت إلى قيامة!! + لذلك نستطيع أن نقول إن الصليب كان الواسطة الأولى التي استعلن المسيح بها أنه ابن الله،

قراءة المزيد

ما هى علاقتنا بالصليب؟

+ أول علاقة لنا بالصليب هى فى المعمودية، حيث صلب إنساننا العتيق حتى لا نستعبد بعد للخطية، والصليب قد حملته الكنيسة فى حركة الاستشهاد وفى كل الاضطهادات التى لحقت بها على مر العصور، بكل بفرح وصبر دون ان تشكو منه وتتذمر، بل تحول الصليب فى حياة الكنيسة الى شهوة تشتهيها وتسعى اليه. + ومجال آخر

قراءة المزيد

مَنْ مِنَ الآباء البطاركة الأقل مدة جلوسًا على كرسى مارمرقس، ومن منهم الأطول مدة؟

أ ـ أقل البابوات جلوساً على الكرسى المرقسى، هو البابا أرشلاوس (البطريرك 18) وكانت مدة حبريته 6 أشهر، ومثله البابا سيمون الثانى (البطريرك 51)، ثم البابا ميخائيل الثاني (البطريرك 71) ومدة حبريته 8 أشهر. ب ـ أما أكثر البابوات جلوسًا على الكرسى المرقسى فهو البابا كيرلس الخامس، وكانت مدة حبريته 52 سنة و9 اشهر. (

قراءة المزيد

ما الذى دفع المسيحيين لاحتمال أهوال العذابات التى تصيب الانسان بالهلع لمجرد سماعها؟

1- قدمت المسيحية مفهوماً جديداً للألم.. لم يعد الألم أمراً يتعلق بالجسد، لكن غدا له مفهوم روحى يرتبط بالحب – محبة المسيح!! ونحن نرى الحب فى شخص المسيح غير مذاقة الألم، وأصبح صليب الألم شعار المجد والغلبة والنصرة. فى المسيحية ننظر إلى الصليب على أنه علامة الحب الذى غلب الموت، واستهان بالخزى والعار، لقد أصبح

قراءة المزيد

ما هى نفسية الشهيد وقت التعذيب؟

كان غرض الحكام والولاة من تعذيب المسيحيين هو تحطيم شجاعتهم وإضعاف روحهم المعنوية، ولكن كان دائمًا يحدث العكس إذ كان التعذيب أداة لتحريكها وتقويتها، وهذا أمر خارج حدود المنطق ويفوق الطبيعة ولكنه عمل النعمة داخل قلب الإنسان المؤمن التي تحول الحزن إلي فرح والضيق إلي تعزية، أما السبب في ذلك هو: · المعونة الإلهية التي

قراءة المزيد

ما هى دوافع الاستشهاد في المسيحية؟

لا يوجد في كل تاريخ البشرية شهداء مثل شهداء المسيحية، في حماسهم وشجاعتهم وإيمانهم ووداعتهم وصبرهم واحتمالهم الاستشهاد بفرح، فقد كانوا يقبلون إلى الموت في فرح وهدوء ووداعة تذهل مضطهديهم، ولقد قبل المؤمنون بالمسيح مبادئ روحية أساسية غيرت حياتهم الشخصية ومفاهيمهم ونظرتهم للحياة كلها وجعلتهم يقبلون الاستشهاد، فما هي؟ 1. أن هذا العالم وقتى بالقياس

قراءة المزيد