هى حياة

القيامة ليست قصة ولكنها حياة .. يحس فيها المسيحى بقوة قيامته من الخطية ومن الضعفات اليومية، والغضب، والكراهية، ومحبة الكرامة، والذات، وشهوات العالم ..
عندئذ نقول إننا مع المسيح .. متنا مع المسيح ” صلبنا ” فنحيا ” نقوم ” لا نحن بل المسيح يحيا فينا .
الخلق ليس عملاً هيناً ، لأننا كنا أمواتاً بالخطايا ..
والميت هالك ورائحته نتنة وعاجز .. فجاء روح القيامة وسكن داخلنا بمسحة الميرون . فأقامنا من موتنا ونحن داخل قبر الخطية .
القيامة هى عمل صنعه ويصنعه كل يوم الروح القدس فى إقامتنا كل يوم من نتانة موت الخطية .
فهو دائماً يميت أعمال الجسد لكيما يحييه . ” إن كنتم بالروح تميتون أعمال الجسد فستحيون ” ” روحياً وجسدياً ” ( رو 8 : 13 ) .