ها تقرأ إيه (2كو7:11-12)

7 أَمْ أَخْطَأْتُ خَطِيَّةً إِذْ أَذْلَلْتُ نَفْسِي كَيْ تَرْتَفِعُوا أَنْتُمْ، لأَنِّي بَشَّرْتُكُمْ مَجَّاناً بِإِنْجِيلِ اللهِ؟ 8 سَلَبْتُ كَنَائِسَ أُخْرَى آخِذاً أُجْرَةً لأَجْلِ خِدْمَتِكُمْ، وَإِذْ كُنْتُ حَاضِراً عِنْدَكُمْ وَاحْتَجْتُ، لَمْ أُثَقِّلْ عَلَى أَحَدٍ. 9 لأَنَّ احْتِيَاجِي سَدَّهُ الإِخْوَةُ الَّذِينَ أَتَوْا مِنْ مَكِدُونِيَّةَ. وَفِي كُلِّ شَيْءٍ حَفِظْتُ نَفْسِي غَيْرَ ثَقِيلٍ عَلَيْكُمْ، وَسَأَحْفَظُهَا. 10حَقُّ الْمَسِيحِ فِيَّ. إِنَّ هَذَا الاِفْتِخَارَ لاَ يُسَدُّ عَنِّي فِي أَقَالِيمِ أَخَائِيَةَ. 11 لِمَاذَا؟ أَلأَنِّي لاَ أُحِبُّكُمْ؟ اللَّهُ يَعْلَمُ. 12 وَلَكِنْ مَا أَفْعَلُهُ سَأَفْعَلُهُ لأَقْطَعَ فُرْصَةَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ فُرْصَةً كَيْ يُوجَدُوا كَمَا نَحْنُ أَيْضاً فِي مَا يَفْتَخِرُونَ بِهِ.
ايه اللى حصل وليه:+ بمحبته وسلوكه بوداعة بينهم، لم يطلب منهم أى مطالب مادية يعيش بها، بل عمل فى صناعة الخيام ليعيش، وهم حولوا حتى هذا إلى مصدر تحقير لهُ.
فالرسل الكذبة قالوا أنه اقل من باقي الرسل الذين تلتزم الكنائس بنفقاتهم، والرسول يقول أنه أذل نفسه ليرتفعوا هم، فشابه بهذا المسيح (يرتفعوا أى يؤمنوا فيصروا أولاد الله) فهل أخطأ معلمنا بولس بهذا، أى بتواضعه وإنكاره لذاته. 
+ ومن أجل ألا أثقل عليكم كنت استكمل حاجات الجسد الضرورية من كنائس أخرى مثل كنيسة فيلبى، وذلك لأجل نَفَعكم الروحي.
+ هذا الإفتخار لا يُسد عنى أى لا أحد سوف يمنعني عن هذا الإفتخار، فأنني سوف أستمر في إعلان الحق الذي فيَّ فى كل إخائية، ولن يمنعني أحد بأن أفتخر بأنني أقدم هذه الخدمة مجانًا، حتى لا أثقل على أحد.
 + أرجو ألا تفهموا عدم قبولي المساعدة منكم على أنه نقص في محبتي لكم.
+ انه سيستمر يخدم كنيسة كورنثوس مجانًا حتى لا يأخذ عليه المقاومون شيئًا فى أنه يخدم لأجل الربح المادى، فإذ يهدمون مكانة بولس، وقـد يكون تعليم المعلمين الكذبة يؤدونه مجانًا ويفتخرون بذلك، ولذا يحرص بولس علـى الخدمـة المجانية حتى لا يستخدم هؤلاء المقاومون ذلك سببًا فى اتهامه بأنه يريد الربح المادى.
ها تعمل إيه:+ جاهد أن يكون عطائك فى الخفاء، وبالأكثر أن تعطى من أعوازك