ها تقرأ إيه (2كو1:3-5)

1 أَفَنَبْتَدِئُ نَمْدَحُ أَنْفُسَنَا، أَمْ لَعَلَّنَا نَحْتَاجُ كَقَوْمٍ رَسَائِلَ تَوْصِيَةٍ إِلَيْكُمْ، أَوْ رَسَائِلَ تَوْصِيَةٍ مِنْكُمْ؟ 2 أَنْتُمْ رِسَالَتُنَا، مَكْتُوبَةً فِي قُلُوبِنَا، مَعْرُوفَةً وَمَقْرُوءَةً مِنْ جَمِيعِ النَّاسِ. 3 ظَاهِرِينَ أَنَّكُمْ رِسَالَةُ الْمَسِيحِ، مَخْدُومَةً مِنَّا، مَكْتُوبَةً لاَ بِحِبْرٍ بَلْ بِرُوحِ اللهِ الْحَيِّ، لاَ فِي أَلْوَاحٍ حَجَرِيَّةٍ بَلْ فِي أَلْوَاحِ قَلْبٍ لَحْمِيَّةٍ. 4 وَلَكِنْ لَنَا ثِقَةٌ مِثْلُ هَذِهِ بِالْمَسِيحِ لَدَى اللهِ. 5 لَيْسَ أَنَّنَا كُفَاةٌ مِنْ أَنْفُسِنَا أَنْ نَفْتَكِرَ شَيْئاً كَأَنَّهُ مِنْ أَنْفُسِنَا، بَلْ كِفَايَتُنَا مِنَ اللهِ.
ايه اللى حصل وليه: + يؤكد بولس أنه لا يحتاج أن يمدح نفسه لدى تلاميذه بما يقدمه لهم، أيضاً لا يحتاج إلى رسائل توصية لهم أو منهم، لأنكم أنتم رسائل توصيتنا التى تؤكد من نحن، إن أعظم شهادة لمدرس هى نجاح تلاميذه
+ مكتوبة فى قلوبنا فأولاده فى قلبه وعالقين فى ذهنه، قبل أن يكونوا ظاهرين أمام الناس، فحياتكم وإيمانكم ظاهر أمام كل الناس، هو تكلم عن مكانتهم فى قلبه قبل أن يتكلم عن علاقتهم بالناس.
فأنتم رسالتنا لجميع الناس صرتم للجميع ظاهرين بأنكم الرسالة التى كتبها المسيح، تظهرون المسيح الذى فيكم بحياتكم. الناس ترى فيكم رسالة يوجهها لهم المسيح، أنتم إنجيل مقروء من الناس
+ أنتم رسالة المسيح مخدومة منا: لقد صرتم هكذا بواسطتنا، بكرازتنا وتعاليمنا، فما الداعى لأن نأتى برسائل توصية، وهذه الرسالة لم تكتب بحبر بل بنعمة روح الله الحى الذى عمل فينا فكرزنا وعمل فيكم فقبلتم الكلمة وتغيرت حياتكم، لا فى ألواح حجرية كما كتب موسى، بل فى ألواح قلب لحمية، أى ان الروح القدس حَوَّلَ القلوب الحجرية إلى قلوب لحمية حساسة تشعر وتدرك ما يكتبه الروح القدس عليها.
+ لنا ثقة مثل هذه أنكم أنتم رسالة المسيح المقروءة، هذه الثقة ليست راجعة لكفاءتنا أو قدراتنا بل كفايتنا من الله، فلا ننسب أى نجاح فى الخدمة لأنفسنا بل لله.
ها تعمل إيه:+ كيف حَوَّلَ الروح القدس القلوب من حجرية إلى لحمية، كان ذلك بأن سكب محبة الله فيها، فصارت لنا قلوب لحمية بالمحبة التى يسكبها الروح، والروح القدس هو الذى يعيد تشكيلنا لنصير خليقة جديدة، الروح هو أصابع الله التى تعيد تشكيل الآنية الفخارية، وهو الذى يثبتنا فى المسيح فيظهر المسيح الذى فينا…
+ ياربى يسوع اعمل فىّ بروحك القدوس، وإملانى من شوق محبتك الحقيقة.