ها تقرأ إيه (تك9:36-19)

9وَهَذِهِ مَوَالِيدُ عِيسُو أَبِي أَدُومَ فِي جَبَلِ سَعِيرَ. 10هَذِهِ أَسْمَاءُ بَنِي عِيسُو: أَلِيفَازُ ابْنُ عَدَا امْرَأَةِ عِيسُو، وَرَعُوئِيلُ ابْنُ بَسْمَةَ امْرَأَةِ عِيسُو. 11وَكَانَ بَنُو أَلِيفَازَ: تَيْمَانَ وَأَوْمَارَ وَصَفْوًا وَجَعْثَامَ وَقَنَازَ. 12وَكَانَتْ تِمْنَاعُ سُرِّيَّةً لأَلِيفَازَ بْنِ عِيسُو، فَوَلَدَتْ لأَلِيفَازَ: عَمَالِيقَ. هَؤُلاَءِ بَنُو عَدَا امْرَأَةِ عِيسُو. 13وَهَؤُلاَءِ بَنُو رَعُوئِيلَ: نَحَثُ وَزَارَحُ وَشَمَّةُ وَمِزَّةُ. هَؤُلاَءِ كَانُوا بَنِي بَسْمَةَ امْرَأَةِ عِيسُو. 14وَهَؤُلاَءِ كَانُوا بَنِي أُهُولِيبَامَةَ بِنْتِ عَنَى بِنْتِ صِبْعُونَ امْرَأَةِ عِيسُو، وَلَدَتْ لِعِيسُو: يَعُوشَ وَيَعْلاَمَ وَقُورَحَ.15هَؤُلاَءِ أُمَرَاءُ بَنِي عِيسُو: بَنُو أَلِيفَازَ بِكْرِ عِيسُو: أَمِيرُ تَيْمَانَ وَأَمِيرُ أُومَارَ وَأَمِيرُ صَفْوٍ وَأَمِيرُ قَنَازَ. 16وَأَمِيرُ قُورَحَ وَأَمِيرُ جَعْثَامَ وَأَمِيرُ عَمَالِيقَ. هَؤُلاَءِ أُمَرَاءُ أَلِيفَازَ فِي أَرْضِ أَدُومَ. هَؤُلاَءِ بَنُو عَدَا. 17وَهَؤُلاَءِ بَنُو رَعُوئِيلَ بْنِ عِيسُو: أَمِيرُ نَحَثَ وَأَمِيرُ زَارَحَ وَأَمِيرُ شَمَّةَ وَأَمِيرُ مِزَّةَ. هَؤُلاَءِ أُمَرَاءُ رَعُوئِيلَ فِي أَرْضِ أَدُومَ. هَؤُلاَءِ بَنُو بَسْمَةَ امْرَأَةِ عِيسُو. 18وَهَؤُلاَءِ بَنُو أُهُولِيبَامَةَ امْرَأَةِ عِيسُو: أَمِيرُ يَعُوشَ وَأَمِيرُ يَعْلاَمَ وَأَمِيرُ قُورَحَ. هَؤُلاَءِ أُمَرَاءُ أُهُولِيبَامَةَ بِنْتِ عَنَى امْرَأَةِ عِيسُو. 19هَؤُلاَءِ بَنُو عِيسُو الَّذِي هُوَ أَدُومُ، وَهَؤُلاَءِ أُمَرَاؤُهُمْ.
ايه اللى حصل وليه:
1- لماذا إهتم الكتاب بذكر قوائم نسل عيسو؟ حتي يمكن للمؤمن أن يتفهم الأحداث الواردة بعد ذلك عبر العصور بمعرفته لأصل كل شعب أو أمة، وليظهر أن الكتاب المقدس ليس أساطير ولا قصص مؤلفة لكن أشخاصه قد ظهروا في التاريخ فعلاً.
2- الكتاب يذكر نسل عيسو ليظهر أن الله بارك فيه وأنه أثمر وتحققت وعود الله لإبراهيم وإسحق، فهذه البركات لعيسو كانت بسبب أبويه القديسين، وكانت وعود الله لهما أن منهما يخرج ملوك ورؤساء ويكون نسلهم كنجوم السماء وتراب الأرض، وفيه تحقيق لقول الله لرفقة “في بطنك أمتان” فها نحن نري أن عيسو قد أصبح أمة كبيرة.
3- يتم هنا التركيز علي عيسو لأنه سيتركه تماماً بعد ذلك ويتفرغ الكتاب لنسل يعقوب.
4- يظهر هنا أن نسل عيسو قد إمتلك الأرض وأما يعقوب وأولاده فقد ظلوا مشردين بل مستعبدين في مصر مئات السنين متغربين في الأرض لكن علي رجاء ميراث أرض الميعاد وهذا رمز لأن الكنيسة تحيا في العالم متغربة علي رجاء ميراث الحياة الأبدية. أما الغرباء عن الله يمتلكوا في هذه الأرض سريعاً ويصيروا ملوكاً. ولا عجب فإبليس رئيس هذا العالم.
5- صار أولاد وأحفاد عيسو أمراء أى رؤساء قبائل، ويلاحظ أنه يذكر قورح ابنه من أهوليبامة مرة أخرى مع أحفاده من أليفاز لأنه صاهرهم وشاركهم الإرتحال والعمل.
ها تعمل إيه:
+ لا تنشغل بأمور هذا العالم من كثرة الممتلكات والغنى والكرامة، لأن كل هذه زائلة ولكن إهتم بإيمانك بالله وعشرتك معه ومحبتك لأولاده وخدمتهم.. اهتم بميراثك السماوى الأبدى لأنه لا يزول بل يبقى معك للأبد، لذلك فهو يستحق كل تعب وجهاد.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.