ها تقرأ إيه (تك8:35-15)

8 وَمَاتَتْ دَبُورَةُ مُرْضِعَةُ رِفْقَةَ وَدُفِنَتْ تَحْتَ بَيْتَ إِيلَ تَحْتَ الْبَلُّوطَةِ، فَدَعَا اسْمَهَا أَلُّونَ بَاكُوتَ. 9وَظَهَرَ اللهُ لِيَعْقُوبَ أَيْضًا حِينَ جَاءَ مِنْ فَدَّانَ أَرَامَ وَبَارَكَهُ. 10وَقَالَ لَهُ اللهُ: اسْمُكَ يَعْقُوبُ. لاَ يُدْعَى اسْمُكَ فِيمَا بَعْدُ يَعْقُوبَ، بَلْ يَكُونُ اسْمُكَ إِسْرَائِيلَ. فَدَعَا اسْمَهُ إِسْرَائِيلَ. 11وَقَالَ لَهُ اللهُ: أَنَا اللهُ الْقَدِيرُ. أَثْمِرْ وَاكْثُرْ. أُمَّةٌ وَجَمَاعَةُ أُمَمٍ تَكُونُ مِنْكَ، وَمُلُوكٌ سَيَخْرُجُونَ مِنْ صُلْبِكَ. 12وَالأَرْضُ الَّتِي أَعْطَيْتُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ، لَكَ أُعْطِيهَا، وَلِنَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ أُعْطِي الأَرْضَ. 13ثُمَّ صَعِدَ اللهُ عَنْهُ فِي الْمَكَانِ الَّذِي فِيهِ تَكَلَّمَ مَعَهُ. 14فَنَصَبَ يَعْقُوبُ عَمُودًا فِي الْمَكَانِ الَّذِي فِيهِ تَكَلَّمَ مَعَهُ، عَمُودًا مِنْ حَجَرٍ، وَسَكَبَ عَلَيْهِ سَكِيبًا، وَصَبَّ عَلَيْهِ زَيْتًا 15وَدَعَا يَعْقُوبُ اسْمَ الْمَكَانِ الَّذِي فِيهِ تَكَلَّمَ اللهُ مَعَهُ بَيْتَ إِيلَ.
ايه اللى حصل وليه 1-     كان للمرضعات منزلة كبيرة واحترام يقترب من منزلة الأم. يرى البعض أن دبورة قد ماتت في سن المئة والثمانين، أحضرها يعقوب من بيت أبيه إسحق في حبرون، ويبدو أن يعقوب زار أباه واستأذنه أن يأخذ دبورة لينال بركتها كأم لوالدته التى يحتمل أن تكون قد ماتت قبل مجيئه إلى كنعان…. الون باكوت: تعنى بلوطة البكاء.
2-     إذ طمر يعقوب الآلهة الغريبة وصعد لبيت أيل كما أراد الله له أولاً، إستحق أن يظهر له الله ويجدد له الوعد بالبركة، وهذه تناظر التوبة، (فبالتوبة نعود ونري الله ونسمع صوته).
3-     في بيت إيل، أي الكنيسة المقدسة، نلتقي بالله القدير “إلشداي” لا بكونه القادر على كل شئ فحسب بل يهبنا فيه القدرة، فنعيش به أقوياء، ونلتقي بالله القدير ليجعل فينا كل شيء جديدًا، ونحمل اسمًا جديدًا، فلا ندعى بعد “يعقوب” بل “إسرائيل”. نثمر ونكثر كوعده.
4-     وعده أيضًا بميراث أرض الميعاد، أى كنعان، كما وعد آباءه، وهى رمز لملكوت السموات، ثم صعد الله إلى السماء واختفى عنه.
5-     أخيرًا قام يعقوب بتدشين أول بيت لله بعد السقوط، إذ قدم عمودًا حجريًا وسكيبًا من الخمر وزيتًا، فتقبلهم الله ليجعل من الموضع مسكنًا مخصصًا له ولملائكته، هذا الذي لا تسعه السماء والأرض. إنه من قبيل تنازله يقبل هذا الموضع كعلامة حلوله وسط شعبه والتصاقه بأولاده ودخوله بالحب في حياتهم.
 
ها تعمل إيه + إذ أطاع يعقوب الله وانتقل إلى بيت إيل وتخلص من الأوثان وتطهَّر وقدم شكرًا وذبائح، ظهر له الله وباركه وأكد له تغيير اسمه إلى إسرائيل، ليبدأ حياة جديدة مقدسة معه، ووعده أن منه يخرج ملوك… ونحن أيضًا مدعون الآن أن يخرج منا ملوك!! كيف يتم هذا؟
+ عندما نحيا فى شركة وعلاقة قوية مع المسيح، يكون لنا العقل كملك له سلطان على كل فكر…
وتكون النفس كملكة تدبر كل أمور الجسد وأحاسيسه بدقة وسلطان، لا يفلت منها إحساس، ولا تتسلل من ورائها نظرة غير مقبولة… فنكون بالحقيقة ملوك أولاد ملك الملوك.
 

Leave A Reply

Your email address will not be published.

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.