ها تقرأ إيه (تك1:13-5)

1فَصَعِدَ أَبْرَامُ مِنْ مِصْرَ هُوَ وَامْرَأَتُهُ وَكُلُّ مَا كَانَ لَهُ، وَلُوطٌ مَعَهُ إِلَى الْجَنُوبِ. 2وَكَانَ أَبْرَامُ غَنِيًّا جِدًّا فِي الْمَوَاشِي وَالْفِضَّةِ وَالذَّهَبِ. 3وَسَارَ فِي رِحْلاَتِهِ مِنَ الْجَنُوبِ إِلَى بَيْتِ إِيلَ، إِلَى الْمَكَانِ الَّذِي كَانَتْ خَيْمَتُهُ فِيهِ فِي الْبَدَاءَةِ، بَيْنَ بَيْتِ إِيلَ وَعَايَ، 4إِلَى مَكَانِ الْمَذْبَحِ الَّذِي عَمِلَهُ هُنَاكَ أَوَّلاً. وَدَعَا هُنَاكَ أَبْرَامُ بِاسْمِ الرَّبِّ. 5وَلُوطٌ السَّائِرُ مَعَ أَبْرَامَ، كَانَ لَهُ أَيْضًا غَنَمٌ وَبَقَرٌ وَخِيَامٌ.
ايه اللى حصل وليه:1- عاد إبرام وكل من معه من مصر إلى كنعان حيث كان يقيم قبل ذهابه إلى مصر، ورغم أن إبرام قد اخطأ ولكن الله ستر عليه وأنقذه وأعاد إليه ساراى بل وأخجله بكثرة الهدايا من فرعون بالإضافة إلى بركة الله أولاً إليه فى غنمه، فصار غنيًا جدًا.
2- صعد من مصر تعنى الصعود من التجربة التى حصلت له فى مصر، كما تعنى الصعود جغرافياً لأن بلاد فلسطين مرتفعة عن أرض مصر.
3- رجع إبرام مرة أخرى إلى بيت أيل وأعاده الله إلي المكان الذي كان فيه في البداية والله لا يستريح إلا بعودته لبيت أيل حيث تعيد له الذكريات الأولى الحلوة مع الله وهذا مفيد جداً، و كذلك لتقديم الشكر لله على عودته هو وسارة سالمين.
4- غنيًا جدًا: هو خرج من التجربة منتفعًا وغنيًا جدًا وهكذا أولاد الله لا يتوقفوا في نموهم المستمر والدخول إلي الغني الروحي حتى لو تعرضوا لضعفات أو سقطات.
5- لوط وإبراهيم كلاهما كانوا أغنياء ولكن الفارق أن أبرام كان له ذهباً وفضة= والذهب يشير للسماويات أو الحياة السماوية والفضة تشير إلي كلمة الله. فكأن إبرام كان يحيا حياة سماوية متمتعًا بكلمة الله أو الوصية كسر غنى داخلى. فغناه الحقيقى كان داخله وليس خارجه. أما لوط فيمثل الإنسان المتدين الذى له معرفة نظرية بالله ويصاحب من هم فى الكنيسة ولكن قلبه مع العالم(غنم وبقر وخيام). وما يكشف كلاهما (قلب إبراهيم وقلب لوط) هو التجارب (النار هي التي تمتحن القش أو الذهب). وهذا ما سنراه بعد ذلك.
ها تعمل إيه:+ فى كل تجربة تمر بها فى حياتك – مهما كانت قسوتها- عليك أن تقوم منها مستندًا على نعمة الله، واعلم أن كل تجربة تحمل معها بركتها.
+ فى رحلة حياتك على الأرض لا تبتعد عن بيت إيل، ولكن عليك أن تلتصق بالمذبح وتضع عليه كل طلباتك واحتياجاتك الروحية والمادية… ياليتك تتذوق قوة المذبح فى حياتك.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.