ها تقرأ إيه (تك1:12-5)

1وَقَالَ الرَّبُّ لأَبْرَامَ: اذْهَبْ مِنْ أَرْضِكَ وَمِنْ عَشِيرَتِكَ وَمِنْ بَيْتِ أَبِيكَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أُرِيكَ. 2فَأَجْعَلَكَ أُمَّةً عَظِيمَةً وَأُبَارِكَكَ وَأُعَظِّمَ اسْمَكَ، وَتَكُونَ بَرَكَةً. 3وَأُبَارِكُ مُبَارِكِيكَ، وَلاَعِنَكَ أَلْعَنُهُ. وَتَتَبَارَكُ فِيكَ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَرْضِ. 4فَذَهَبَ أَبْرَامُ كَمَا قَالَ لَهُ الرَّبُّ وَذَهَبَ مَعَهُ لُوطٌ. وَكَانَ أَبْرَامُ ابْنَ خَمْسٍ وَسَبْعِينَ سَنَةً لَمَّا خَرَجَ مِنْ حَارَانَ. 5 فَأَخَذَ أَبْرَامُ سَارَايَ امْرَأَتَهُ، وَلُوطًا ابْنَ أَخِيهِ، وَكُلَّ مُقْتَنَيَاتِهِمَا الَّتِي اقْتَنَيَا وَالنُّفُوسَ الَّتِي امْتَلَكَا فِي حَارَانَ. وَخَرَجُوا لِيَذْهَبُوا إِلَى أَرْضِ كَنْعَانَ. فَأَتُوا إِلَى أَرْضِ كَنْعَانَ.
ايه اللى حصل وليه:1- إبرام: إسم معناه أب عظيم أو مكرم، ودعوة الله له كانت أولاً فى أور الكلدانيين وتعطلت بسبب تعلق تارح أبيه، ثم جدد الله الدعوة لإبرام مرة ثانية للخروج. وهذا يظهر طول أناة الله ومحبته لإبرام، الرجل الوحيد فى العالم الذى يعبد الله هو وساراى إمرأته ولوط ابن أخيه، أما باقى العالم فكان يعبد الأوثان.
2- من عشيرتك ومن بيت أبيك: أى كل أقاربه لأنهم مرتبطون بعبادة الأوثان وبقاؤه معهم يعطله عن عبادة الله.
3- إلى الأرض التى أريك: لم يحدد له مكانًا يقيم فيه بل يكفى أن يكون مع الله، فى أى مكان يختاره له، وهذا هو الإتكال على الله.
4- أجعلك أمة عظيمة أباركك وأعظم اسمك: لم يكن إبرام شخصًا عاديًا بل مباركًا من الله فى صحته وممتلكاته وكل من معه يتمتع بسلامه، بل يكون عظيمًا فى أعين كل من حوله، بل وكل من التصق به ينال بركة، هذه هى نعمة الله لأولاده المطيعين له.
5- أبارك مباركيك ولاعنك ألعنه: من بركة الله لإبرام أن كل من يتعامل معه حسنًا ويمتدحه ويقتدى بسيرته يباركه الله، ومن الناحية الأخرى يعد الله بالغضب على كل من يعادى أو يسئ إلى إبرام، إذ يعطيه مهابة فى أعين كل من حوله فيخشوا أن يسيئوا إليه، لأن إبرام هو صورة لله بين الأمم ليتعلموا منه فيباركهم الله، كما أن كل إنسان مسيحى صورة لله وسط المجتمع.
6- تتبارك فيك جميع قبائل الأرض: وهذا يتم فى المسيح الآتى من نسله فيعطى خلاصًا للعالم كله لكل من يؤمن به.
ها تعمل إيه:+ على قدر طاعة الإنسان لوصايا الله التى تبدو صعبة، يعطيه الله نعمة وبركة عظيمة لا توصف ويعينه على تنفيذ وصاياه، لأن الله غنى ولا يمكن أن يكون مديونًا لأحد…
+ اختر اليوم وصية واحدة وكن أمينًا فى تنفيذها طول اليوم لتتذوق بركة الله ومعونته لك.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.