هاتقرأ إيه: (مر ٦: ٧ – ١٣)

٧ -وَدَعَا الاِثْنَيْ عَشَرَ وَابْتَدَأَ يُرْسِلُهُمُ اثْنَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَعْطَاهُمْ سُلْطَاناً عَلَى الأَرْوَاحِ النَّجِسَةِ.
٨ -وَأَوْصَاهُمْ أَنْ لاَ يَحْمِلُوا شَيْئاً لِلطَّرِيقِ غَيْرَ عَصاً فَقَطْ لاَ مِزْوَداً وَلاَ خُبْزاً وَلاَ نُحَاساً فِي الْمِنْطَقَةِ.
٩ -بَلْ يَكُونُوا مَشْدُودِينَ بِنِعَالٍ وَلاَ يَلْبَسُوا ثَوْبَيْنِ.
١٠ -وَقَالَ لَهُمْ: حَيْثُمَا دَخَلْتُمْ بَيْتاً فَأَقِيمُوا فِيهِ حَتَّى تَخْرُجُوا مِنْ هُنَاكَ.
١١ -وَكُلُّ مَنْ لاَ يَقْبَلُكُمْ وَلاَ يَسْمَعُ لَكُمْ فَاخْرُجُوا مِنْ هُنَاكَ وَانْفُضُوا التُّرَابَ الَّذِي تَحْتَ أَرْجُلِكُمْ شَهَادَةً عَلَيْهِمْ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: سَتَكُونُ لأَرْضِ سَدُومَ وَعَمُورَةَ يَوْمَ الدِّينِ حَالَةٌ أَكْثَرُ احْتِمَالاً مِمَّا لِتِلْكَ الْمَدِينَةِ.
١٢ -فَخَرَجُوا وَصَارُوا يَكْرِزُونَ أَنْ يَتُوبُوا.
١٣ -وَأَخْرَجُوا شَيَاطِينَ كَثِيرَةً وَدَهَنُوا بِزَيْتٍ مَرْضَى كَثِيرِينَ فَشَفَوْهُمْ.
إيه اللى حصل وليه:١- اختار السيد تلاميذه فى الإصحاح الثالث وتتلمذوا على تعاليمه ورأوا أعماله ثم أرسلهم وأعطاهم سلطاناً على الأوراح النجسة.
٢- ارسلهم اثنين اثنين لأن إثنان خير من واحد (جا9:4).
٣- أوصاهم الرب بعدم الإهتمام بإحتياجات الجسد ولا يكون إتكالهم على إمكانيات مادية.
٤- العصا تشير إلى عصا الصليب مشاركة للسيد فى الآمه وصليبه وقد يسمح بها الرب من أجل ضعف الجسد.
٥- مشدودين بنعال تشير إلى التحرك المستمر أو التمسك بوصايا الإنجيل.
٦- “أقيموا … حتى تخرجوا” تعنى عدم الإنشغال بالمجاملات والتنقل كثيرًا بين البيوت.
٧- نفض التراب كانت عادة معروفة عن اليهود معناها أن هؤلاء الناس غير مستحقين لما يقدم لهم، فينفض لهم حتى تراب بلدتهم… وهذا معناه أن الإنسان يحمل مسئولية رفض الإيمان.
٨- محور الكرازة ملكوت السموات عن طريق التوبة، أما ثمر الكرازة فهو شفاء النفس والجسد, النفس بإخراج الشياطين، والجسد بشفاء الأمراض بدهن الزيت، وهو وصية إلهية.
هاتعمل إيه:المسيح يجدد دعوته لك ويريد أن يرسلك لتكون كارزًا بإسمه… فأنت اليوم كارز لشخص المسيح…”أنتم شهودى يقول الرب وعبدى الذى اخترته لكي تعرفوا وتؤمنوا بي وتفهموا اني انا هو قبلي لم يصور اله وبعدي لا يكون”(اش10:43).
+ كن بشارة فرح وسلام لكل من تقابله… كن بشوشًا، وألقى كلمة تشجيع وأمل لكل من تقابلهم فى هذا الصباح.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.