هاتقرأ إيه (مر ٣ : ١٣-١٩)

١٣- ثُمَّ صَعِدَ إِلَى الْجَبَلِ وَدَعَا الَّذِينَ أَرَادَهُمْ فَذَهَبُوا إِلَيْهِ.
١٤- وَأَقَامَ اثْنَيْ عَشَرَ لِيَكُونُوا مَعَهُ وَلْيُرْسِلَهُمْ لِيَكْرِزُوا.
١٥- وَيَكُونَ لَهُمْ سُلْطَانٌ عَلَى شِفَاءِ الأَمْرَاضِ وَإِخْرَاجِ الشَّيَاطِينِ.
١٦- وَجَعَلَ لِسِمْعَانَ اسْمَ بُطْرُسَ.
١٧- وَيَعْقُوبَ بْنَ زَبْدِي وَيُوحَنَّا أَخَا يَعْقُوبَ وَجَعَلَ لَهُمَا اسْمَ بُوَانَرْجِسَ.
١٨- وَأَنْدَرَاوُسَ وَفِيلُبُّسَ وَبَرْثُولَمَاوُسَ وَمَتَّى وَتُومَا وَيَعْقُوبَ بْنَ حَلْفَى وَتَدَّاوُسَ وَسِمْعَانَ الْقَانَوِيَّ. 19- وَيَهُوذَا الإِسْخَرْيُوطِيَّ الَّذِي أَسْلَمَهُ. ثُمَّ أَتَوْا إِلَى بَيْتٍ.
إيه اللى حصل وليه:١- “ودعا الذين أرادهم” توضح أن دعوة الخدام هى دعوة إلهية ،وليست بحسب قصد بشرى.
٢- “وأقام اثنى عشر” اختار السيد المسيح اثنى عشر تلميذًا بغرض أن “يكونوا معه” يتبعوا خطواته،ويتعلموا منه ويشاهدوا أعماله، ليكرزوا للعالم كله .
٣- المسيح اختار أسماء جديدة لتلاميذه إشارة إلى الحياة الجديدة.
٤- أختارهم المسيح من البسطاء لكى لا يتكلوا على العلم والفلسفة والغنى، بل يكونوا أغنياء بعملهم الروحى وقوة عمل الله فيهم.
٥- عندما أقام السيد المسيح تلاميذه الأثنى عشر أتوا إلى بيت، أى صاروا من أهل بيته السماوى وبدل القرابة الجسدية أصبحوا فى قرابة روحية بعضهم مع بعض تحت أبوه الله.
هاتعمل إيه:+ دعانا الله بنعمته لنكون أبناء له فى المعمودية، وعلينا أن نسلك بحسب ما تقتضى هذه البنوة
+ ضع أمامك دائمًا أنك إبن ملك الملوك، فعليك أن تسلككما يسلك أولاد الملوك.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.