هاتقرأ إيه (تك10:24-14)

10ثُمَّ أَخَذَ الْعَبْدُ عَشَرَةَ جِمَالٍ مِنْ جِمَالِ مَوْلاَهُ، وَمَضَى وَجَمِيعُ خَيْرَاتِ مَوْلاَهُ فِي يَدِهِ. فَقَامَ وَذَهَبَ إِلَى أَرَامِ النَّهْرَيْنِ إِلَى مَدِينَةِ نَاحُورَ. 11وَأَنَاخَ الْجِمَالَ خَارِجَ الْمَدِينَةِ عِنْدَ بِئْرِ الْمَاءِ وَقْتَ الْمَسَاءِ، وَقْتَ خُرُوجِ الْمُسْتَقِيَاتِ. 12وَقَالَ: أَيُّهَا الرَّبُّ إِلَهَ سَيِّدِي إِبْرَاهِيمَ، يَسِّرْ لِي الْيَوْمَ وَاصْنَعْ لُطْفًا إِلَى سَيِّدِي إِبْرَاهِيمَ. 13هَا أَنَا وَاقِفٌ عَلَى عَيْنِ الْمَاءِ، وَبَنَاتُ أَهْلِ الْمَدِينَةِ خَارِجَاتٌ لِيَسْتَقِينَ مَاءً. 14فَلْيَكُنْ أَنَّ الْفَتَاةَ الَّتِي أَقُولُ لَهَا: أَمِيلِي جَرَّتَكِ لأَشْرَبَ، فَتَقُولَ: اشْرَبْ وَأَنَا أَسْقِي جِمَالَكَ أَيْضًا، هِيَ الَّتِي عَيَّنْتَهَا لِعَبْدِكَ إِسْحَاقَ. وَبِهَا أَعْلَمُ أَنَّكَ صَنَعْتَ لُطْفًا إِلَى سَيِّدِي.

 

ايه اللى حصل وليه:

1- أخذ أليعازر عشرة جمال ووضع عليها من خي ا رت الله كهدية ومهر من سيده للزوجة التى سيختارها، ويرمز أليعازر للروح القدس الذى يختار للمؤمنين زوجاتهم ويرتب حياتهم. وعدد 10يرمز للتمسك بوصايا الله العشرة والخيرات ترمز لبركات الروح القدس التى يهبها لأولاده.

2- واختيار زوجة من الأمم لإسحق يرمز لقبول الأمم فى الإيمان بالمسيح.

3- وصل أليعازر إلى مدينة ناحور ووقف عند بئر خارج المدينة، وكان وقت المساء الذى تخرج فيه الفتيات لملأ جرارهن، حيث تكون أشعة الشمس الحارة قد انكسرت، وأناخ الجمال أى جعلها تركع وتستريح.

4- والبئر ترمز للمعمودية ووقت المساء أى مساء هذا العالم، وفى انتظار مجئ المسيح شمس البر يفتقدنا بمحبته قبل أن ينتهى اليوم.

5- صلى أليعازر الى إله إبراهيم متشفعًا به ليسهل له الوصول إلى الفتاة المناسبة، كما طلب منه علامة أن الفتاة التى ستقبل أن تسقيه وستقي جماله هى التى يكون قد اختارها الله. وهكذا كانت العلامة هى الحب الفائض أو السخاء فى العطاء.

6- يرى العلامة أوريجانوس في البئر إشارة إلى الكتاب المقدس الذي فيه تلتقي النفس بعريسها، إذ يقول: “كانت رفقة تذهب إلى البئر كل يوم لتستقى ماءً فالتفت مع خادم إبراهيم وتزوجت باسحق… تعلموا أن تأتوا إلى بئر الكتاب كل يوم لتستقوا مياه الروح القدس بلا انقطاع”.

 

ها تعمل إيه:

+ هذا الإنسان الروحى وضع علامة لطيفة بها يظهر وداعة البنت وإستعدادها للخدمة، ولم يضع علامة أن تكون جميلة أو غنية، بل وديعة ولها روح الخدمة.

+ هكذا ربنا يسوع المسيح يطالبنا أن نتعلم منه كيف نسلك بوداعة واتضاع… وداعتك فى التعامل مع من حولك هى السمة التى تُظهر مسيحك لكل الناس. حاول أن تتشبه بالمسيح فى وداعته.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.