ما معني “من وجد حياته يضيعها ومن أضاع حياته من اجلي يجدها” (مت٣٩:١٠)

من وجد حياته يضيعها= من يتصور أنه يخلص نفسه بأن ينكرنى فهو في الحقيقة يضيع نفسه ويخسرها. وتفهم أيضاً الآن، بأن من يتصور أنه يجد حياته في ملذات العالم ناسيًا إلهه فهو بهذا ايضًا يضيعها 
أما من أضاع حياته من أجلى يجدها= فالذى قدم حياته للإستشهاد معترفًا بإسمى فله أمجاد السموات. ومن قدم جسده ذبيحة حية وقد صلب أهوائه مع شهواته فله تعزيات الأرض وأمجاد السموات (رو 1:12+غل 24:5)