ما معني “تنضح علي بزوفاك فأطهر” ؟

جملة نقولها في المزمور الخمسين في مقدمة كل صلاة …
ما معني كلمة (تنضح) وكلمة (زوفاك) 
الزوفا نبات عشبي كان يستخدم في العهد القديم في (نضح) أو (رش) الدم .. وأشهر استخدام له كان في طقس تطهير الأبرص (الذي كان يعتبر نجس في العهد القديم) …
 
” يأمر الكاهن أن يؤخذ للمتطهّر عصفوران حيّان طاهران وخشب ارز وقرمز و زوفا، ويأمر الكاهن أن يذبح العصفور الواحد في إناء خزف على ماء حيّ. أما العصفور الحيّ فيأخذه مع خشب الأرز والقرمز والزوفا ويغمسها مع العصفور الحي في دم العصفور المذبوح على الماء الحيًّ.
وينضح (يرش) على المتطهر من البرص سبع مرات فيطهره ثم يطلق العصفور الحي على وجه الصحراء” (لا٤:١٤-٧)
 
ومن استخدامات (الزوفا) أيضًا عندما قال الله لشعب اسرائيل وهم في عبودية فرعون في مصر: “وخذوا باقة زوفا واغمسوها في الدم الذي في الطست ومسوا العتبة العليا والقائمتين بالدم الذي في الطست. وأنتم لا يخرج أحد منكم من باب بيته حتى الصباح. فإن الرب يجتاز ليضرب المصريين. فحين يرى الدم على العتبة العليا والقائمتين يعبر الرب عن الباب ولا يدع المهلك يدخل بيوتكم ليضرب. فتحفظون هذا الامر فريضة لك ولاولادك الى الابد” (خر١٢)
 
إذن (الزوفا) كانت مقترنة دائمًا بالدم، كانت مرتبطة في العهد القديم بدم (الذبائح)، أما في العهد الجديد أصبحت مرتبطة بدم ربنا يسوع المسيح الذي سفك عنا (لمغفرة الخطايا)، الذي ينقي ويطهر 
“ان سلكنا في النور كما هو في النور فلنا شركة بعضنا مع بعض ودم يسوع المسيح ابنه يطهرنا من كل خطية