لماذا صام السيّد المسيح أربعين يومًا؟

“أن رقم 40 يحوى رقم “عشرة” أربع مرّات، ولما كان رقم 10 يُشير إلى كمال تطويبنا أو إلى المعرفة و”أربعة” تُشير إلى الزمن، فإن رقم 40 يُشير إلى كمال زماننا في حياة مطوّبة أو في حياة مملوءة معرفة” (القديس أغسطينوس).
وصوم السيّد المسيح أربعين يومًا يُشير إلى التزامنا بالزهد كل أيام غربتنا، لكي نحيا في حياة مطوّبة كاملة، وتكون لنا معرفة صادقة من نحو الله وخليقته.
الكنيسة تقدّس الصوم الأربعينيّ بكونه قد صامه رب المجد بذاته.
وتُقدّم موضوع “التجربة” في بداية قراءات الصوم لتُعلن لأولادها أنه حيث يوجد جهاد تقوم الحرب، وحيث توجد الحرب يلزم الجهاد الروحي بالصوم والصلاة.
لماذا جاع السيّد في نهاية الأربعين يومًا؟
تأكيدًا لناسوته، فلو أنه صام أكثر من موسى (خر18:24) وإيليّا (1مل8:19) لحسبوه خيالًا، لا يحمل جسدًا حقيقيًا مثلنا.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.