لماذا أنا موجود؟

1- من محبة الله “خلقتنى إنسانًا كمحب للبشر” (القديس غريغوريوس). 2- من صلاح الله “والصلاح معناه العطاء بلا مقابل فكل أعمال الله صادرة عن صلاحه “الذى من أجل الصلاح وحده مما لم يكن كونت الإنسان” (القديس غريغوريوس). 3- من تعطفات الله: “من أجل تعطفاتك الجزيلة كونتنى إذ لم أكن” (القديس غريغوريوس). 4- الشركة: “فخلق الإنسان على صورته على صورة الله خلقه” (تك26:1-27). ليتمتع بشركة المجد “دعانا الى مجده الأبدى” (1بط10:5). 5- فالله جعلنا أبناء له بالمعمودية فلابد أن تظهر هذه البنوة فى سلوكنا اليومى لنتمتع بالميراث الأبدى الذى هو غاية الله من خلقتنا، أن نتمتع بالشركة والمعية معه على الأرض وفى الأبدية

Leave A Reply

Your email address will not be published.

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.