فرح الخلاص: مصالحة أبدية..

المسيح لا يقود مركبات كبقية الملوك، ولا يطلب جزية، ولا يطرد اناسًا، ولا يطلب حراسًا، إنما يسلك بوداعته العظيمة، يتغنَّى بالصليب وبمآثره على الإنسان في شبه أنشودة جميلة: الصليب أزال العداوة بين الله والإنسان، وجاء بالمصالحة، جعل الأرض سماءً، وجمع الناس مع الملائكة، هدَّم حصون الموت، وحطَّم قوة الشرير”.       (القديس يوحنا ذهبى الفم)

تدريب: حارب اى خوف او قلق بداخلك بقوة قيامة المخلص فهو الذى انتصر على اقوى خوف يهدد البشر وهو الخوف من الموت.. قد كسر شوكته وخوفه وجحيمه.. امام نور المسيح يتلاشى كل ظلام وخوف.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.