فرح الخلاص: ما بين الأمس واليوم..

بالأمس كنت مصلوبًا مع المسيح، واليوم مُمجَّدٌ معه بالأمس كنت مائتًا معه، واليوم حيٌّ معه بالأمس كنت مدفونًا معه، واليوم قائمٌ معه فلنقدِّم لا الهدايا فحسب للذي تألم لأجلنا ثم قام، بل أنفسنا، فإنها أثمن الهدايا وأقربها إلى الله، صورة الله فينا لنعكِسَنَّ الضياء اللائق بها اعتبارًا لقيمتِنا، وإكرامًا لمِثالنا.

(القديس غريغوريوس النـزينـزي)

 

تدريب: اجعل صلاتك اليوم شكر وتسبيح للسيد المسيح على عظم محبته لنا وفدائه العظيم وقيامته المجيدة التى مازالت تحير العقول وغيرت التاريخ والمصير البشرى بأكمله.. وتذكر ان الذى فعل كل هذا لأجلك لن ينساك أبداً.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.