فرح الخلاص: تاج الملوك..

“إن الصليب الذي كان علامة الموت المرعب قد صار بركة، يخلع الملوك أكاليلهم لكي يلبسوا الصليب، يوضع الصليب على ثيابهم الرسمية وعلى تيجانهم، يوجد حيث تقام صلواتهم وعلى المائدة المقدسة يشرق الصليب أكثر بهاءًا من الشمس”

(القديس يوحنا ذهبي الفم)

 

تدريب: أيها الشاب/ أيتها الشابة.. إن المسيح يحبك شخصياً.  جراحات صليبه لازالت محفوظة فى جسده الحى إلى الآن تشهد لحبه.. ما هو موقفك من هذا الحب الفائق المتدفق؟!

تقدم إليه الآن وقدم له حب قلبك الصغير أمام حب قلبه الكبير.. هو منتظرك.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.