سمات تاريخ الكنيسة

يتسم تاريخ الكنيسة  بثلاث صفات رئيسية تعبر عن الواقع الحقيقى الذى نعيشه وندركه فى حياتنا الكنسية فهو:
أولاً: تاريخ حىّ: لأنه تاريخ الكنيسة الحية، التى هى جسد الرب يسوع المسيح الإله الحىّ ورئيس الحياة.. ولأن كل المؤمنين أعضاء هذا الجسد هم أحياء سواء الذين على الأرض أو فى السماء.. ومازال الكل يعمل فى الكنيسة.
ثانيًا: تاريخ مقدس: لأنه تاريخ كنيسة القديسين الذين تقدسوا فى المعمودية وبالميرون المقدس، فصارت مقدسة ومكرسة ومخصصة لله القدوس.. ومن ثم صارت القداسة سمة وصفه أساسية لكل المؤمنين، ولأن الله القدوس ساكن فينا ونحن هياكل للروح القدس، فإن التاريخ الذى تضعه هو مقدس بكل المقاييس، لأن فيه عمل الله وعمل الإنسان.
ثالثًا: تاريخ يشهد لملكوت الله: لأن عمل الكنيسة بالروح القدس الذى غايته فيها ملكوت السموات والحياة الأبدية مع رب المجد يسوع المسيح.. وكل القديسين كانوا يسعون إلى ملكوت الله.. فأبينا القديس مارمرقس الرسول عندما جاء إلى مصر كان يعمل ويكرز من أجل ملكوت الله وانتشاره على الأرض.