تهليل يعقوب

السلام لكى يا مريم تهليل يعقوب
بينما كان يعقوب هارباً خائفاً من أخيه عيسو أدركه الليل فنام فرأى سلماً منصوباً على الأرض ورأسه يمس السماء، وهوذا ملائكة الله صاعدة ونازلة عليها وهوذا الرب واقف عليها.
فقال: “أنا الرب إله إبراهيم أبيك وإله إسحق.الأرض التى أنت مضطجع عليها أعطيها لك ولنسلك.” (تك12:28-15)، فأطمأن يعقوب بسبب مواعيد الله الغنية وسار فى طريقه متهللاً.
السلم الذى آه يعقوب يرمز إلى العذراء مريم التى حل الرب فى بطنها فوصلت بين السماء والأرض بعد قطيعة طويلة، فقد كان التجسد بداية الصلح والإتصال بين الله والإنسان.