(اي 22 : 26)

لأنك حينئذ تتلذذ بالقدير وترفع إلى الله وجهك
“ترفع إلى الله وجهك” يتمتع الإنسان البار بدالةٍ لدى الله، فلا يرتاع ولا ينكسر قلبه، بل فى بهجة قلب وثقة يظهر أمام الله، ويتحدث معه، ويطلب حياة الشركة معه.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.