العذراء فى القداس الإلهى

فى القداس الإلهى : هنا يجرى ذكرى تطويب العذراء فى حوالى عشر أجزاء مثل: العذراء
• فى لحن البركة: وقبل رفع الحمل يقال النشيد الكنسى للعذراء ومطلعة: “السلام لمريم الملكة ونبع الكرمة والتى لم تشخ ..”.
• بعد صلاة الشكر: ترتل فى الصوم المقدس إعداد من (مز87) الذى يشير إلى العذراء باعتبارها مدينة الله المقدسة وهى: “أساساته فى الجبال المقدسة.. “.
• عند رفع بخور البولس: يقال فى الأعياد وأيام الفطر لحن: “هذه المجمرة الذهب.”
• قبل وبعد قراءة الابركسيس: ويتغير المرد الخاص بالعذراء فى خمس مناسبات من السنة القبطية.
• مردات الإنجيل : وهذه تختلف فى الأحدين الأولين من شهر كيهك عنها فى الأحدين الآخرين فضلاً عن طلب شفاعتها فى أيام السنة العادية بعد تطويب قديس كل يوم.
• فى قانون الإيمان : أبرزت الكنيسة أهمية شخصية العذراء مريم كوالدة الآلة فى التقليد الكنسى، بعد انعقاد مجمع أفسس مباشرة سنة 431م، وذلك لضبط مفهوم التجسد الإلهى ومقاومة بدعة نسطور. وهكذا أضافت مضمون العقيدة التى أقرها هذا المجمع فى مقدمة قانون الإيمان والتى مطلعها: “نعظمك يا أم النور الحقيقى.”
• اسبسمسات أدام وواطس: هى تقال بعد صلاة الصلح وقبل قداس المؤمنين وأشهرها “أفرحى يا مريم العبدة والأم”.
• فى مجمع القديسين وبعده: طبقاً لمركز العذراء فى الطقس الكنسى يطلب الكاهن شفاعتها على رأس قائمة أعضاء الكنيسة المنتصرة فى صلاة المجمع، وكذلك فى صلاة البركة والطلبة الختامية، ثم تردد قطعة: “بصلوات وشفاعات ذات كل قداسة الممجدة الطاهرة المباركة”.
• ما يقال فى التوزيع: يردد لحن “خبز الحياة الذى نزل من السماء واهب الحياة للعالم، وأنت أيضاً يا مريم حملت فى بطنك المن العقلى الذى أتى من الآب…”.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.