الزئبق

عُرف الزئبق عند الصينيين والهندوس القدماء، حيث عُثر عليه في مقابر مصرية يصل عمرها إلى 3500 سنة، علماً أنّ الزئبق لا يتواجد حراً في الطبيعة، وإنّما يتواجد على شكل مركب كبريتيد الزئبق (HgS)، وتجدر الإشارة إلى أنّ إسبانيا وإيطاليا تنتجان حوالي نصف إمدادات العالم منه.
يتمّ استخدام الزئبق في:
 موازين الحرارة، والباروميترات وغيرها من الأدوات العلميّة.
إنتاج مفاتيح التبديل الصامتة؛ كونه موصلاً للكهرباء.
مصابيح الشوارع، ومصابيح الفلورسينت، وعلامات الدعاية.
 استخراج الذهب وخاماته.
تصنيع حشوات الأسنان.
إنتاج البطاريات الجافة، حيث يقوم بإطالة عمرها.