الأواشى فى رفع بخور عشية وباكر

1- أوشية الراقدين تقال فى رفع بخور عشية دائمًا لحث المؤمنين على الإستعداد حيث أن غروب اليوم وقبول الليل يشير للموت وأن حياة هذا العمر ستغرب وتغيب فى يوم ما.
وأيضًا تقال فى رفع بخور باكر أيام السبوت حتى نتذكر وجود ربنا يسوع المسيح فى القبر يوم سبت النور.
2- أوشية المرضى والمسافرين فى رفع بخور باكر من أيام الأثنين حتى الجمعة (الأيام العادية) إذ أن الكنيسة تذكر دائمًا أولادها المرضى والمسافرين الذين لم يتمكنوا من الحضور إليها لأن الكنيسة مثل المستشفى التى تفتح أبوابها صباحًا لإستقبال المرضى وحيث أن قديمًا كان السفر فى النهار فقط.
3- أوشية القرابين فى رفع بخور باكر فى الأحاد والأعياد السيدية (غير الأيام العادية) حيث أن المفروض لا يكون أحد مسافرًا فى تلك الأيام بل الجميع حاضرين فى الكنيسة وقد أحضروا معهم قرابينهم ونذورهم وتقدماتهم.