(أى18:11-19)

“وَتَطْمَئِنُّ لأَنَّهُ يُوجَدُ رَجَاءٌ. تَتَجَسَّسُ حَوْلَكَ وَتَضْطَجِعُ آمِنًا. وَتَرْبِضُ وَلَيْسَ مَنْ يُزْعِجُ، وَيَتَضَرَّعُ إِلَى وَجْهِكَ كَثِيرُونَ”

“إن الضرورة لا تعرف قانونًا! فالألم يدفعنى إلى الحديث معك! والكارثة التي َحَلَّت بي تجعلني اَستدعي الطبيب لأنّي مريض! إنَّني أطلب النور لأنّي أعمى! أبحث عن الحياة لأنّي ميّت! ومن هو هذا الطبيب والنور والحياة إلاَّ أنت؟!

(يا يسوع الناصري ارحمني! (القدِّيس أغسطينوس من يستعطف وجه الله، يحمل صورة وجه الله، فيستعطفه كثيرون.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.